السبت، 24 يوليو، 2010

غريب..!!!


كتوأمين ولدا من رحم الالم ذاته ..فكنا شقيقي العذاب ..
تجرعنا سويا من كأس الظلم عينه ..فكنا اخوان المعاناة ..
واحترقنا في نفس محرقة النضال..فكنا رفقاء الثورة ..
لذلك افهمك وافهم حزنك..فالحزن حزني
وارى بكاءك الجاف دون دموع .. فالدمع دمعي
واسمع شهقات قلب المبحوح ..فألمك ألمي.....
توأمك.........
وجد غريب هذه الكلمات بورقة في كتابه الذي استعارته احدى زميلته منه منذ اسبوع ..
قرأها مبتسما ...امسك الورق عصرها بقبضته القوية وقذف بها لسلة المهملات كما يقذ لاعب كرة السلة كرته ودونما اهتمام ارتمي علي السرير وغط في نوم عميق
لم تشغله ورقة زميلته التي سمت نفسها توأمه ..ولو لحظه فقد ادرك منذ البداية ان كلامتها تحمل معنى واضح (تكفيني كأخ ..ان لم اكن اكفيك كحبيبة )
ربما كان سقف طلبات زميلة العمل اقل من سقف طموحات زميلة الدراسة التي قالت له مرة في رسالة بريدية :
عيونك الغارقة في حزن عميق تغرقني في حب اعمق
قابلها بعدها بالجامعة وتصرف وكأن رسالتها لم تصله ..!!
اخري تلك التي هاتفته مرة قائلة .. جئت علي بالي فجأة رغم انك لم تغب عنه برهة ..شعرت بحيرتك فهاتفتك ..
رد قائلا :جيد اتصالك فانا في حاجتك قد انجبت قطتي الان هررا صغيره ..أاقدم لها حليبا مجففا ام ان السائل افضل ؟؟ وان كان سائلا اغليه اولا ام ان البارد احسن ؟
ضحكت قائلة :مبروك يتربوا في عزك واقفلت الخط ولم تتصل بعدها ابدا
هو ليس بالغبي يعلم ان الهرر لا تحتاج لحليب سائل او مجفف..وان اولي رشفاتها ستكون من امها ..
هو ليس بالغبي ولكنه يتغابى عن عمد في احيانا كثيرة ..حتي بات التغابي اصل تصرفاته
يعلم جيدا انها ما شعرت به ولكنها تتذكى ..وهو يكره تذاكي الاغبياء ..
طبيعي للغاية ان يكون اي شخص في حيرة لاي سبب كان في اي لحظه كانت ..وهل حياة الانسان الا لحظات تحمل مجموعة من الاختيارات المحيرة ؟؟!!
ليس محطما لقلوب العذاري ..وليس فاقد الحس كل مافي الامر انه يملك قلبا عاديا ..كبير لكنه لا يتسع الا لحبيبة واحدة اسرته منذ زمن وانتهي الامر
غريب رجل عادي ..والعادي في زماننا يعتبر نادرا لذا كان محط انظار الجميع,وموضع استفهامهم ,عادي في زمن الناس فيه صنفان اقل من العادي او فوق العادي.. لا وسط بينها الوسطيون نادرون ..والنادر غالي .
.اغرب مافيه انه لا يدرك ندرته ..كل ما يعلمه انه عادي في اغلب الاوقات ..وفي اوقات اخرى اقل من العادي ..فكرة ان يكون سوبر مان الرجل فوق العادي لم تخطر في باله قط ...رغم انه حقق وطبقا لتصنيف البعض مكاسب فوق عادية فهو الرجل الذي كرم كافضل موظف في شركته ..وقلد الميدالية الذهبية في منافسات دولته ..ومع ذلك عندما تدخل غرفته ولا تجد اي اثر لاي كأس او اي شهادة تقدير او اي اشارة لانجاز قد حققه سابقا رجل يعتبر كل مكاسب حياته عادية وكل عثرات حياته عادية ..لا يؤلمه ابدا خسارة مال ..او فقدان متاع كل شيء عنده عادي الا هي تلك التي تربعت علي عرش فؤاده وملكت قلبه فحكمت عقله وسيطرت علي وجدانه..فبات عاشقها المتيم منذ زمن ..
كل من يراه يعلم انه يسكن في بعدين.. بعدنا الانساني الذي يعيشه بشغف الطفولة ..وبعد اخر موازي لا يعلم احد ماهو.!!!
يظهر ذلك جليا في نظراته الحالمة ان سكت وكأنه انتقل الي مكان اخر ..ويتضح اكثر ان تحدث عن شيء لا يفهمها احد سواه بمنتهي الدقه
عيناه الغارقتنا في حزن عميق والتي فشلت ابتسامته العذبة في اخفاء حزنهما ..تقولان ذلك
دموعهما التي لم تسقي ابدا وجنتيه تؤكدان ذلك ..
فهو الباكي دائما بكاءا داخليا ..وكأنه يحتاج الدمع ليسقي به شجرة حبها التي عظم جذرها في قلبه.. وطاولت عقله.. واثمرت في لسانه ففضحته اخيرا حينما سأله صديقه في لحظه صفا ..ما هدفك في الحياة يا غريب؟؟ .فقال دامعا علي غير وعي منه مفاتيح القدس يا صديق.. !!!
القدس تلك هي حبيبته التي تبكيه وتؤلمه..يحن لها وهي تسكنه ..يعشهقها وهي تأسره
هي امل قلبه الذي يرغب في مفاتيحها.. و هي اميرته التي تملك مفتاحه..فلا يمر احدا الي قلبه الغريب الا اذافتحت هي بابه.
لذا لا تستغربوا ان لم يهتم بعبارات الصبية ..فهي لم تسمع ابدا شهقات قلبه ..فلو سمعتها لادركت انهما ليسما بأخين وان حملا لقب الالم ذاته ..
ولا تتعجبوا من اعراضه عن عشق الفتاه ..فلو غرقت في مثل حزنه لاسرتها قدسية الحزن مثله ولعلمت انها ليست بوطنه ولا عنوانه
لا تتعجبوا منه ولا تسغبوه فهو غريب بيننا يري الدنيا من خلال عيني القدس.. فأي طريق لا يؤدي اليها لا يعنيه المسير فيه.ويسمع الاصوات من فوق منابرها ..فأي جماعة لم يجمعها اذان مأذنها لا تحتويه هو الغريب عنا وان جالسنا ..القريب منها وان فارقها
==========

الجمعة، 25 يونيو، 2010

عندما يكون الحب فوزا

عندما يكون الحب فوزا ...تكون الحياة ..!!
12-2-2009اليوم اقف الان امام مشفي في منتهي الروعه الحديقة بديعه التقسيم ...والمدخل الرخامي يشعرك انك علي عتبات قصر وليس مستشفي تخصصي .
كان هذا انطباعي الاول تجاه مشفي الشفاء مدينة نصر..فرغم بعده عن محل سكني الا ااني هرعت وكلي فرحة للعمل به ..صدقا السبب كان مادي بحث فالمئة والخمسون جنية التي اتقاضاها عن كل نبطشية يفوق سعر نبطشية الحكومة باضعاف مضاعة ناهيكم انه ياوازي ضعفين لسعر المستشفيات الاخري
هذه هي الحقيقة وجهة نظر الطبيب بعد التخرج تتغير قليلا ..تحتوي تفاصيل مادية اكثر ويقل فيها الحسن الانساني بعض الشيءفمصاريف الدراسة والتحضير والكتب والدورات وما الي ذلك ناهيكم عن المصاريف الشخصية كلها اشياء تدخل بقوة في الصورة والشاطر كما يقال هو من يستطيع الموازنه الحقيقة التي لا يمكننا انكارها اننا في عصر مادي بحت حتي مهنه الرحمة باتت اكبر استثمار ..الفرق هو ان تحاول ان تكسب ما يكفي دون ان يخسر غيرك شيئا واقصد هنا المريض..الاسرة ..الزوج او الزوجه الاولاد الاصدقاء ..يجب ان نوازن فكثير من الاطباء يتحولون من كثرة العمل الي آلات لادرار النقود ويفقدون بذلك الكثير والكثير من متع الحياة ناهيكم عن فقدانهم ما هو اهم ...الروح الانسانية تجاه المريض ..ليتحول العيان من انسان الي مصدر رزق
استمر ترددي علي المشفي لمدة اسبوع كام خضعت خلالها لتدريب علي الاعمال الادارية ...و............ لا اريد ان اطيل فرغم استفادتي المادية والمعنوية من هذا المشفي الا انني لا اريد التحدث الا عن (د.فوز )كانت اولي معرفتي بها يوم توزيع الجدول حينما وزعت كطبيبة مقيمة بالدور الثالث نبطشية يوم الاحد من كل اسبوع حينها رمقني الطبيب عمرو بنظره باسمة وقال هذا دور الدكتوره فوز ,اهم من في المشفي...واجملهن ..ضحك وضحك طبيب آخر وانصرفا ..
بيني وبين نفسي استنكرت الاسلوب ولم اسأل اي شخص عنها آثرت ان اكتشفها وحديالعمل كان اداريا اكثر من كونه طبياً لذلك كان يوجد وقت فراغ كبير عزمت ان اقضيه في القراءه الا ان عزمي قد تغير منذ اول يوم او بمعني اصح منذ ان قابلت (د.فوز) كانت كما قالا عنها جميلة فعلا بل انه وبالتعامل معها اكثر اكتشفت انني قد ظلمتهما باستنكاري مما قالا..
فجمالها الظاهري ليس الا قطرة من بحر روحها الفياضة وكأن داخلها كأس مليئة بمكارم الخلق والثقافة والفهم والعلم والبصيرة ..قد فاضت قليلا فاكسب ظاهرها تلك الروعة
كانت تملك اي شخص بحديثها ..هذا ان تحدثت فهي في اغلب الاوقات صامته تستمع لمن يحدثها باهتمام بالغ وتشير بكلمات قليلة عليه تحوي خلاصة الامر كانت بصدق تفيض عذوبة ورقة وحناناً..كل ذلك اكسبها مكانة مختلفة داخل المشفي توطدت علاقتي بها اكثر وبتنا نجلس سويا لساعات مطولة نتاحدث ..
حكت لي مرة عن طموحها في ان تكون صحفية ذلك الطموح الذي لم تستطع ان تحققه نظرا لرفض والدها الفكرة ..شيئا فشيئا ازداد تعارفنا اكثر وشعرت بالثقه في نفسي وانني بت قريبة منها ومرة تلو الاخري استجمعت شجاعتي وسالتها عن سبب عدم زواجها حتي الآن فمن امتلكت كل ذلك يضاف اليه انها الابنة الوحيده لرجل اعمال مشهور للغاية يجب ان يكون هنالك سبب قوي لعدم زواجها
ابتسم وسكتت قليلا ثم استاذنتني واتجهت للنافذه تطالع الحديقه في صمتشعرت ساعتها باني انسانة متطفلة للغاية واني قد تدخلت فيما لا يعنيني وبدل ان اعتذر آثرت الصمت وخرجت الي الردهة لم تمضي ساعة حتي وجدتها قادمة تجاهي ومعها كراستين او يمكن ان نقول مذكرتين ..قائلة اقرئي هذه في البداية ..ومن ثمة هذه ..
ابتسم فرحة وقلت :لها خفت ان اكون قد ازعجت
قالت لا لم تزعجيني بسؤالك ولسوف تجديدن اجابته فيهما ,لكن لتعلمي انه لم يرهما احد قبلك واتمني الا يراهما غيرك
آمئت برأسي في ايجاب وقلت بكل تأكيد
كانت الكراستين تحويان اجمل ما قد قرأت في حياتي ..ابكتني المذكرتين كثيرا فقد حكتا قصتها و خطيبها بدر كانت صفحات الكراستين تجسيدا رائع للحب العفيف الملتزم بتعاليم الدين الراقي البعيد عن ما يشوبه لدرجه انه يصعب ان تصدق حدوثه
اعدت قراءة المذكرتين مرارا وفي كل مرة استعجب من كل هذه المشاعر كيف يمكن ان يكون شعورهما متطابق لهذه الدرجةفعندما تكتب فوز في مذكرتها شيئا اتفاجأ بما يشبه في كلمات بدر سانتقي بعض ما كتبته في مذكراتها وانقله
بتصرف شديد :
20-4-2003
اتعلم انني يوم رأيتك اول مرة عرفتك دون ان تعرِّف نفسك فقد حدثتني عنك العصافير من قبل عندما رددت اسمك مرارا في اغنياتها ..وقد وصف لي البدر قسماتك مرارا ..وقد قالت لي الشمس مرة ان روحك ادفء من اشعتها قد عرفتك دون ان تنطق باسمك فانت ذلك الرجل الذي غنته العصافير كل صباح.. ورسمه القمربدراً بالليل .. و وحوي قلبه دفء الشمس ..كيف لي ان اتوه عنك فهل لمثلك شبه؟؟فرغم ان معرفتنا كانت في يوم اسود الا ان وجودك كان كفيلا بان يشعرني انه لا محال ستنير الحياة ان كانت قد حوت من هو مثلك
-----------
-2-5-2003
اتعلم انني منذ خطبتنا بت كالعمياء ..لا ارى شيئا ..الفرق بيننا انها تعميها الظلمة وانا تعميني شدة ضوءك-----------
-10-5-2003
احيانا كثيرة اتمني ان يأتي اليوم الذي استطيع ان ابوح لك فيه عن مكنون نفسي فقد تعتب من فشلي في محاولة اخفائه ..احيانا كثيرة اتمني ان اقول لك ما اكتبه علي صفحات مذكرتي بدل ان تكون لقاءتنا القليله محصورة في مناقشة مشاكل البلد والاهل والسياسة وبعض المراجعات لتاريخ الدولة الاسلامية ولا مانع لديك من ان تأتي علي ذكر شيء عن السياسة الامريكية وحينما نتحدث عن انفسنا نذكر الدراسة ومشاكل الجامعة والاتحاد ..جلساتنا سويا التي تكون بمباركة امي ورعاية ابي اشبة ببرامج قناة الجزيرة الا انني اسمع في صوتك لحنا عبقري يجعل هذه الاحاديث المملة قمة متعتي ..وهذه الجلسات الخاطفة اغلي مطالبي ------------
2-6-2003
احيانا اسمع صوتك يحدثني وانا وحدي ..اهذا حقيقي ام انني واهمة ..كدت اجن
----------
3-6- 2003
كانت لي قبلك طموحات عدة ..امال عريضة ..احزان كبيرة ..الا انني منذ عرفتك باتت كل امالي واحلامي وطموحاتي انت وانتهت كل احزاني بوجودك في حياتي ...وحدك تكفيني
----------
سطرت فوز العديد من الكلمات والصفحات الرقيقة والتي ان اردت ان انقلها كاملة الفت كتاباً
لذلك سانتقل لسرد بعض من كلمات بدر-----------
22-3-2003
اليوم التقيت بك ..هذا التاريخ لا يحتاج لان اسجله علي صفحات دفتري لانه محفور في قلبي ..وكيف ينسي القلب يوم ميلاده؟
!-----------
20-4-2003
آه لو استطيع ان اصف ما اشعر به ..لكن كيف يتـأتى لي ان اصف الكون في جملة او ان احصر روعة الحياة في كلمة ..كيف لي ان .......................................................................................................................-----------
20-4-2003
هاقد استجمعت بعضا من شجاعتي وواتتني القدرة علي الكتابة ..غريب امري لم احب ان اكتب من قبل ..ولكن منذ ان عرفتك انعقد لساني ولم اعد استطيع النطق فوجدت سلواي في الورقة والقلم..اول مرة اكتشف مقدار عجزي والفضل لك سيدتي الكاملة ..اتعلمين انني يوم تقدمت لخطبتك كان عندي اصرار علي ان اتزوجك حتي وان لم توافقي ..لاني اعلم جيدا انك نفسي التي ابحث عنها .....وانني نفسك التي تبحثين عنها فأن كان لك الحق في ان تخطئي في حقي برفضك قربي ..فسامنعك من ان تخطئي في حق نفسك وتحرميها مني --------------
15-5 -2003
كلي غضب عليكِ ..اغضبتني لا بعد حد احزنتني اليوم كثيرا بصدق لم اعرفكِنعم كنتِ جميلة بفستانك الملفت وبعينيكِ الكحيلتين التين قمتي بتحديدهما بقلم اسود افقدهما اجمل مافيهما من عمق بتتا بجمال بحيرة رائعه في وسط غابة مزهرة ..لكنها فقدتا بذلك التحديد عمق البحر وامتداده الذي كان يحيرني ويخفيني في ذات الوقت فما مصدره ذلك العمق يا فوزي؟؟كانت عيناكِ من قبل عميقتين كالبحر اخشي ان اغرق فيهما..لذا كنت اوثر عدم النظر لكن اليوم استطعت واتتني الجرأه ..ورأيتهما جميلتين نعم ..لكن بلا عمق بلا سحر كان ثوبك كذلك جميلا ذو تطاريز ملفته ..لكن بصدق لم تكوني ساحرة كما اعتدك كنتِ وحسب ملفته ..تأسرين النظر لكن لا تملكين الفؤاد.
-----------
20-5-2003
لا زلت تتفننين في اغضابي ها انت الان تتحدثين مع احد المعيدين بكل حرية ...اعلم انك كنت واقفه بحياء لم ترفعي عينك في وجهه ....حتي وقفتك كلها عفة ما ان انتهيت من سؤاله الا ورحلتي دون ان تبتسمي حتي في وجهه الا انني احترق غيظا ولم اعد اعرف كيف يمكنني ان احتمل كل ذلك هل اجلسك في المنزل وامنعك حتي من فتح الشباك خوفا عليك من نسمات الصبح.. حتي تنام غيرتي ام ماذا افعل ؟؟تخيفني فكرة ان يراك احد غيري مثلما رأيتك ..اعلم انني كل ما في قلبك ادرك ذلك دون ان تقولي الا انني اريدك ان تكوني لي انا فقط والا يشاركني احد اخر في اي شيئ منك حتي ابتسامتك اواه لو كنت ابتسمتي في وجه ذلك المعيد كنت قتلتني بابتسامتك تلك ----------
كتب بدر الكثير لفوز وسطر باناملة صفحات تحوي اجمل العبارات كانت اغلبها تعبر عن مدي غيرته عليها ومدي تعلقه بها وكان اخر ماسطربيت شعر لقيس بن الملوح بتاريخ
26-7-2003
فوزي لقد ثبتت فى القلب منك محبة ... كما ثبتت فى الراحتين الأصابع
----------
انتهت مذكرات بدر عند هذا الحد ..اما فوز فكان اخر ماسطرت هذه الكلمات بتاريخ
10-9-2003
ها قدم مر شهر علي وفاتك ..لا زلت لا اتخيل انك رحلت دونما رجعة... صدقني احاول ان اصبر لكنك تركتني ورحلت تركتني بعدما اخذت قلبي معكفكيف لي ان اعيشيريدون مني ان انسي... يحدثونني كثيرا بنسيانك ,,ولكن كيف لي ذلك وانت تجري في دمي واسمك ينبض بين اضلعي كيف لي ان انساك دون ان افجر نفسي
------------
انتهيت حتي هذا الحد المذكرتين بما تحويانه من مشاعر نبيلة وصادقه تمثل قصه فوز وبدر صعقت مما قرات وازدادت حيرة لدرجه انني لم استطع النوم
ومع اشارقه صباح اليوم التالي اتصلت هاتفيا بالدكتور رائد لكنه لم يجب فحملت حقيبتي واتجهت للمشفي املا في ان اقابله او اقابل احد الاطباء الاكبر سننا ولحسن حظي كان موجودا بعد نصف ساعه من وصولي طلبت ان اقابله في مكتبه ووافقوما ان جلسنا هنالك الا وسالته سؤالا واحدا: لما لم يذكر في شيت الحالة انها كانت مخطوبة من قبل لما لم يوضع في الحسبان ان صدمة موت خطيبها هي ما قادتها الي هذه الحالة؟؟
نظر الي بتعجب وقال: عما تتحدثين
قلت :عن فوز مريضة الغرفة 306 ..د.فوز كما تسمونها في المشفي
قال :متعجبا اكانت مخطوبة من اخبرك بذلك؟؟
قلت :هذه المذكرات...... رويت له بعض ما جاء فيها
وما ان اكملت اتصل بوالدها وسأله عن هذا الامر فاجاب والدها بالنفي انها لم تخطب ابدًانظر الّي ساعتها دكتور رائد متعجبا وقال لقد نجحتي فيما فشلنا فيه لمده 3 اشهر لقد كسبتي ثقتها حتي باحت لك ..وها نحن قد امسكنا باول الخيط.. انصحك بان تختاري الطب النفسي كتخصص فستبرعين فيه ..فما قلتِه يغير وجهة نظري في حالتها تغيرا تاما
شكرته وطلبت منه الا يخبر فوز بما قلته لها..ورحلت دون ان اراها
بعد 5 ايام اتي ميعاد نبطشيه الاسبوع اعدت لفوز المذكرات بعد ان صورتها واخبرتها انه يجب ان تبدأ من جديد وان فقدان حبيبها لا يعني ابدا انتهاء الحياة
نظرت لي وقالت يا سارة لن اجد رجلا مثله
نظرت اليها وانا اغالب دموعي نعم لن تجدي من هو مثله
بصدق كرهت المشفي بعدها ولم يمر الا ثلاث اسابيع بعد هذا الموقف الا واستلمت تكليفي في دمياط ومع النبطشيات المهولة التي اكلف بها هناك وبالاضافه للسفر توقفت عن العمل في مستشفي الشفاء للصحه النفسية
حتي تضح الصورة لديكم اكثر فوز لم تكن طبيبة كانت معيده في كلية الهندسة جامعه القاهره لقبت بالدكتوره لانها كانت قريبه من الجميع ولديها قدره علي اكتشاف بعض الاشياء التي لم يعلمها الاطباء عن المرضي الاخرين ..
كانت فوز تعامل معامله خاصة وكانها ليست احد المرضي
سبب دخولها الاساسي حسب ماذكر في تذكرة الحالة انها لم تنم لمده اسبوع ولم تتناول شيئا فيه الا الماء وانتهي الامر بها وهي تبكي لمدة يومين متواصلين ... ولانها ابنة مدللة آثر والدها ان يعرضها علي اكبر الاطباء النفسيين في مصر وقد حولها الطبيب الي هذه المشفي للاستجمام ليس اكثر
ظلت في المشفي لمده اسبوعين وبعدها خرجت وعادت اليه مرة اخري بعد 5 ايام لاصابتها بنفس الحالة تكرر الامر مرة اخري ولم تخرج بعدها حتي يوم انقطاعي عن العمل في مشفي الشفاء
------------
كان يمكن ان تمر قصة فوز علي مرور الكرام الا ان ما قد حدث يوم الثلاثاء 22-12-2009 قد اصابني بالجنون
الساعه كانت الثامنه صباحا ما ان دخلت العيادة حتي ازكمت انفي رائحه عطر هوجو الرجالي بالتأكيد اعرف رائحته فمن لا يعرفها !!..
لكني استغربت ان تفوح رائحه كهذه من احد رواد المستشفيات الحكومية وما استغربته اكثر ان تفوح من شخص ملتحي وتظهر عليه علامات الوقار وزوجته مختمرة
سالت نفسي الا يقاطع المنتجات الامريكية هذا الاخ ؟؟تغاضيت عن التحليل الاجتماعي الذي اقوم به بيني وبين نفسي كلما دخل لي مريض العيادة كي احدد مستواه الاجتماعي ..مقدرته علي شراء الدواء ..ومصداقيته في الشكوي فكثير من المرضي ((بيستهبلوا ))
وجهة الحديث الي الزوجه وسالتها خيرا ان شاء الله من المريض ؟؟رغم توقعي ان الشكوي تخص الفتاه الصغيرة التي يحملها الرجل
لم تجب سكتت واجاب زوجها :ابنتي الصغيرة مريضه ..واخشي ان تكون انفلونزا الخنازير
نظرت له وقلت :لما هل خالطت احد المرضي
قال :لربما فنحن قد وصلنا من امريكا منذ ايام ولربما انتقلت لها العدوى من احد الركاب
اخبرته الا يقلق وبدأت اوقع الفحص علي الفتاه الصغيرة كانت فتاه تبلغ من العمر ثلاث سنوات ونصف جميلة الملامح تشبه والدتها كثيرا بعدما اتممت الكشف اخبرته ان سبب ارتفاع حرارتها يرجع الي التهاب اللوزتين وان اصابتها بانفلونزا الخنازير مستبعده اخذت دفتر الروشتتات من الممرضه لكي اكتب العلاج وبعض التحاليل..
وكانت المفاجأةاسم الفتاه فوز بدر البيومي صعقت من الاسم وعاد الي ذاكرتي قصة فوز من جديد امعقول ان تكون هنالك علاقة بين هذه الفوز وتلك ؟؟
التفت الي ابيها واخبرته اننا سنحتاج تحليل سرعة ترسيب وهو تحليل لا تظهر نتيجته الا بعد ساعتين يمكن ان تذهب للمعمل وتأخذ الممرضه العينه وتأتي لاخذ النتيجه والعلاج بعد ساعتان وافق الرجل ورحب وشكرني وقبل ان يخرج اخبرته انه يمكنه ان يتاخر ويأتي حتي بعد الساعه 12ظهرا فلا داعي للقلق خرج من العيادة وظللت انا طوال الساعات التالية في حيرة كبيرة
اتت الساعه الثانية عشر ولم يأتي هو ..بدأت انزعج عندما دقت الساعة الواحدة ظهرا ولم يأتي بعد
لكني ظللت انتظره اتي بعدها بنصف ساعه وهو يعتذر فقد حدث ما قد اخره
فاخبرته انه لا سبب يدعو للاعتذار وان التحاليل لم تظهر بعد ..
في الحقيقة طلبت من الممرضه ان تحتفظ بها في المعمل حتي اطلبها منها
جلس الرجل وبدات احاول ان افتح معه اي موضوع كمدخل للحديث
فقلت :قد اخبرتني سيدي انك قد عدت من امريكا منذ ايام
قال: نعم كنت في بعثه دراسية هنالك ولم ازر مصر مده 5 سنوات حتي احصل علي الجنسية
قلت :هل تنوي العودة ام ماذا ؟؟
قال: اريد ذلك لكن زوجتي ريهام كانت معي في الصباح لا تريد المعيشه في امريكا لم تعجبها
قلت: بالتاكيد المعيشة في ارض الوطن افضل لكن هذا ان كانت مصر بالاساس وطنا لابنائها
ابتسم وقال :اجل مصر ديت الغولة اللي بتأكل اولادها
لحظات صمت قلت :اعجبني اسم ابنتك (فوز )اسم نادر للغاية
قال :نعم
قلت :اتعلم ان اسم الانسان ينعكس علي حياته
قال :نعم اتمني ان تكون فوز من الفائزين
قلت :اللهم امين ..لكن من اختار الاسم انت ام والدتها
قال: انا
قلت: هل اخترعته ام تعرف احد بهذا الاسم قريب مثلا
سكت وقال :اعرف احدا واتمني ان تكون فوز مثلها في كل شيء
وقبل ان اساله سؤالا اخر قال ماذا بخصوص التحليل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟استاذنته وقمت بنفسي احضره قيامي ليس الا سببا لتضييع بعد الوقت فانا ساموت لاكتشف ان كانت هنالك علاقة بين فوز تلك وفوز هذه
اخضرت التحليل ودخلت العيادة لاجده متجهم الوجه عبوس القسمات لكن ما ان لاحظ قدومي الا وعاد وجهه لسابق عهده
قلت له:التحاليل تظهر بعض الاشياء ساكتب لك علاجا معينا واتمني ان تتابع دائما معي او مع اي طبيب اطفال
قال: نعم
قلت اتمني ان تكون فوز كالتي كنت تعرف
قال: يارب لكن امثال تلك الانسانه نادرون
ساخبرك امرا لكن هل آمنك عليه
قلت الا تعلم قسم الاطباء :سرك في بيرمن داخلي شعرت بنشوة غير عادية ها قد نطق
قال فوز تلك كانت زميلتي في الجامعه تصغرني بعام واحد ..اول ما عرفتها عرفتها في احد مظاهرات جامعه القاهره اعتراضا علي الغزو الامريكي للعراق تحديدا يوم 22-3-2003بعدها التقينا في احد ورش العمل الثقافية التي تقدمها نقابه الصحفين
تعدد لقاءاتنا صدفة اكثر من مرة ولكنها كانت اما في ندوات ..او في مؤتمرات ثقافية او في مظاهرات لكن كان هنالك شيء غريب يشدني لها كانن الفتاه الكاملة من كل عيب ,كانت كالنجم العالي الذي لا يستطيع احد الاقتراب منه ..كانت تأسر اي شخص يراها ..كنت احس اني مسكون بها
اعذريني لاني اتحدث بهذه الطريقة ولكن منذ ان وطأت قدماي مصر وانا اشعر بحنين جارف لها
قاطعته وسألته :لما لم تخطبها ؟
ضحك وقال :كيف لمثلي ان يتخيل انها سترضي به هي ابنه رجل اعمال معروف ..ابنته الوحيدة واولى دفعتها حتي مسألة وقوفها في المظاهرات ونشاطها الطلابي لم يمنعها من التعيين في الجامعه فنفوذ عائلتها قوي للغاية
سكت فسالته :مستغربة !!؟؟..لما لم تخطبها كل هذه لا يبرر عدم خطبتها بالعكس هي اسباب تدفع لذلك
قال :لربما لكنني لم استطع ان اتخيل انها قد ترفضني لربما كانت هي الدافع الاساسي لخطبتي ريهام زوجتي ..هي ابنة خالتي التي تزوجت في دمياط لم اكن اراها الا في المناسبات فانت تعلمين المسافه بين القاهرة ودمياط الا انني قررت ان اخطبها فهي تناسبي للغاية ..مثل تربيتي الاسلامية المغلقه ليست كفوز ربيت علي مستوي عالي جدا كما ان لريهام نفس الانتماء السياسي والديني
قلت: حسنا ولكن هذا امر قد انتهي لربما فعلا فوز ماكانت توافق عليك وقد تزوجت ريهام فمالذي يحزنك الان
قال .:مالذي يحزنني الان ..ومنذ متي وانا لست حزين ؟؟اتعلمين انني منذ ان خطبت ريهام وانا حزين اتعلمين انني اقارن بينها وبين فوز في كل شيء اتعلمين انني حتي بعد الزواج وسفري امريكا ظللت علي اتصال بفوز عن طريق الايميل كنت استشيرها احيانا كثيرة في عقبات تقابلني في العمل ولم تبخل علي يوما ..فهي عقلية فذه ..ولها قدرة غريبة علي الفهم والتخيل استمر اتصالي بها حتي اليوم الذي ناديت ريهام باسمها(بفوز)
استغربت ريهام فقلت لها انني اتمني ان نسمي ابنتنا بهذا الاسم كي تكون من فائزي الدنيا والاخرة بعدها قطعت كل اتصال بها
كان الامر صعبا في البداية ولكني تحاملت علي نفسي وثبت علي رأيي
اتعلمين اني اعيش وكأني بين حجري رحى حجر اقتناعي بفوز وندمي علي عدم الزواج منها وحجر الذنب تجاه ريهام التي لم تقصر ابدا تجاهي
لم تشعر ريهام بهذا الامر ولم يلمس احد ذلك فانا اعامل ريهام وكأنها اميرة في مملكة بل ان البعض يعتقد انني متيم بها لابعد حد ..!!
نعم احب ريهام لكن في الحقيقة منذ ان عدت لمصر وكلي شوق للحديث مع فوز
سكت... فقلت له اعذرني ولكنك مخطئ
اولا موضوع فوز هذه قد انتهي وبصدق من في مكانتها هل سترضي باي شخص
ثانيا قد اخترت انت ريهام وهذا اكبر دليل علي عدم حبك لفوز كل الامر انك منبهر قليلا بها و كما قلت مثلها يأسر اي قلب
أمرأه كهذه كانت ستتعبك ان رضيت بالزواج بك..هذا مدخل من مداخل الشيطان استعذ بالله ومارس حياتك فلديك زوجه رائعه وابنة جميله حفظهما الله لك
مددت له الروشته وانا احاول ان امنع نفسي من قتله وقلت هذا هو دواء فوز ..انا موجوده طوال اليوم ان احتجتم اي شي
قال :شكرا لك فحديثي معك قد اراحني للغاية وكأنني كنت احمل فوق كتفي حملا وقذفته
قلت له :هذا اكبر دليل علي انها وساوس ..ارجع لزوجتك واشتري لابنتك بعض الحلوة .
وما ان رحل الا وامسكت المحمول واتصلت بدكتور رائد اخبرته اني اريد ان اقابله بخصوص شيء مهم لم اكن قد حدثته منذ ان تركت المشفي لذلك استغرب اتصالي ثانية
يوم بعد انتهاء النبطشية عدت الي المنزل قذفت بحقيقة السفر وهرعت الي مدينه نصر وما ان جلست معه الا واخبرته انني اريد ان احدثه بخصوص فوز تنهد وقال :الله يرحمها
صعقت وقلت :ماذا ؟
قال :لقت ماتت منذ شهر ..فبعدما تركتينا بحوالي شهر بدأت تظهر عليها اعراض غريبة ..اكتشفنا بعدها اصابتها ب:acute myeloid leukemia لوكيميا سرطان الدم الغريب انها ما ان اكتشفت تلك الاصابه الا وتركت المشفي وعادت الي عملها بالجامعه وبدأت تعيش حياتها كما سبق بالطبع كانت تحدث لها انتكاسات عضوية ولكنها لم تدخل في حالة الانهيار التي كانت تصيبها من قبل فكما تعلمين اقتراب الموت هو اكبر دافع للحياة
سكت عندما راى دموعي تنهمر فقلت له :بل انها كانت تريد ان تلقي بدر
ضحك وقال د.سارة كل ذلك وهم فوز صنعت لها عالم غير حقيقي عاشت فيه
قاطعته واخبرته بما سمعته
فسكت وقال:شيء غريب فعلا!!هل يعني ذلك انها فعلا كانت تحبه ؟؟!!وتمنت ان تتزوجه ..وكتبت لنفسها ما كانت تتوقع ان يقوله لها وبالطبع كانت دائما تبرر سكوته بمبرر ديني وعندما تركها وتزوج اخري الفت قصة وفاته تلك ..فهي لم تتخيل الا تنال ما تحب وهي الفتاه المدللة
قاطعت وقلت :لكنها بالفعل عاشت حياتها بلا حب
فهي لم تدرس ماتحب ,,ولم تعمل ما تحب ,ومع ذلك ابدعت ونالت اعلي التقديرات وكما لاحظت لم يِأتي اي احد لزيارتها في المشفي فعلاقة العائله بها كانت ضعيفه ومع ذلك لم تشتكي
قال سبب عدم زيارتهم وقت تواجدها بالمشفي ان والدها اخبر الجميع انها في رحلة عمل الي لندن
قلت له كل ذلك آلمها هو ايضا... لم يزرها وهو الوحيد الذي كان يعلم انها هنا ..كانت تريد حبه ولم تجد سوى ماله بالـتأكيد كان يحبها ولكن عبر عن هذا الحب بالمال وليس بالعاطفه وهي لم تفهم ذلك
فوز لم تكن ابدا الفتاه المدللة اتعلم يا د .رائد ان حياة فوز تلك كانت غير مكتملة اطلاقا عكس ما كان يراها الجميع فهي تفتقد للشعور للحب للشغف في حياتها ويوم ان عرفت بدر وجدت كل ذلك وجدت الحب والشغف والحنان ولانها شفافة ابصرت حقيقة حبه لها لذلك كان يجب ان تقتله في خيالها كي تستطيع ان تعيش لكن وللاسف قتلت نفسها ايضا لربما استطاعت ان تتماسك لمده 6 سنوات ولكن لم تستطع بعد ذلك فبالتأكيد حدث شيء لم نعرفه قد اعاد لها كل هذا الحنين..!!!
اكملت حديثي ودموعي تنهمر من مقلتي وما ان سكت قال لي د رائد اذكر اني قد نصحتك باختيار النفسية كتخصص الا انني اتراجع فانت هشة الفؤاد ولن تحتملي ابداً آالام مرضاك
تحدثنا في اشياء اخري وشكرته وعدت الي منزلي طوال الطريق كنت افكر في فوز وبدر..واتساءل كم من شخص كان بجبن وجشع بدر ..جَبُن ولم يستطع ان يتخيل فكرة الرفض.. وجشَع عندما احب ان يمتلك زوجة محبه في المنزل وعقل ووجدان اخري خارج المنزل ..فأضاع نفسه بينهماوكم من شخص -واعتقد انهم معدومين - مثل فوز تلك التي اوتيت كل شيء لكنها لم تجد الحب ابداً وعندما عرفته فقدته وفقد نفسها معه وياليتها لم تعرفه يوماً
--------------
القصه طبعا من تأليفي وليست حقيقية

الأربعاء، 27 يناير، 2010

في كهف الحياة

في كهف الحياة

قصه حياة انسان يولد كل منا علي اعتاب كهف الحياة ..كلنا نقف امامه بعض منا يدخله ويخرج منه بسلام واخرون يتيهون فيه كل البشر يمرون بذلك الكهف ...كنت اتساءل مرارا عن جدوى قراءه سوره الكهف يوم الجمعه وكيف ستنير ما بين الجمعتين؟؟..وكيف تحمينا من فتن المسيح الدجال؟؟ ..سمعت اسباب كثيره ولكن اجمل ماسمعت كان ليلة التاسع والعشرون من رمضانيتحدث دكتور عاطف ""الامام قائلا ""نقرؤها لانها تمثيل موجز لحياة كل منا !!فهي تبدأ بالحديث عن فتنه التوحيد من خلال قصه اصحاب الكهف.

الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف هربا بدينهم. وهنا يتضح امور عده اولا امر الفتيه ..فلا حجه لاحد بان يقول ان سبب انحرافه علي الطريق السوي كان صغر سنه مثلاثانيا ان هذه الفتينه لا تاتي فقط في سياق التوحيد ولكن تاتي ايضا في سياق الالتزام الديني فكلما رقي الانسان درجه ما بتعلقه بربه كلما وجد محاربة من المجتمع الميحط به تختلف هذه المحاربه فاحيانا تكون من الاهل ..او الصحبه ..او العمل او اي شيء اخرثالثا كيفيه العصمة من هذه الفتينه لا يأتي الا باخلاص نية الايمان ""إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا والثبات لا يتأتي الا بالصحبة الصالحة(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) رابعا :ان الله تعالي ايقظ الفتيه ليروا اية صبرهم بعد بقائهم في الكهف فيه ثلاث مئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيدفالله تعالي يري كل صابر ما يطمئن به قلبه ============الفتنه الثانيه في حياتنا هي فتنه المال تضح في قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله ومسأله المقارنه بين الصاحبين ..توضح ما قد يواجه الشخص المؤمن في حياته حين يري الدنيا وقد اتت لغيره وانفتحت كأوسع ما تكون امامه فهل يصبر ام يكفر بانعم الله عليه ويركن الي متاع الدنيا الزائلامر اخر قول صاحب الجنيتن وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَىٰ رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ..منتهي التجبرفرغم كفره الا انه يأمل ان يجد خيرا من جنته آخرةً...وكأننا نري ونسمع بعض طغاة عصرنا يتحدثون باسم الله وكلهم ثقه في ان لهم الدنيا والاخره ليس طمعا في رحمه الله ولكن تجبرا وطغيانا وتكبرا علي خلقه وكفرا بأنعمهالعصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا)العصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرةفتنه الدنيا كبيرة ..وان صبر الانسان عليها يريه الله آية اخري ليطمئن قلبه اكثر وترتاح نفسه للطريق السوي الذي هو عليه .=============الفتنه الثالثه هي . فتنة العلم: قصة موسى علية السلام مع الخضر وكان ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط.وهنا وقفه طويله مع امور عدهاولها عدم رد فضل العلم لله وهو ما يقع فيه الكثير وللاسف ..فمهما رزقنا من علم فهو لا يتجاوز نقطة في بحر علم الله تعالي كما ان اي علم نرزقه هو منة وهبه من المولي عزوجل لا يجوز التعالي بها علي خلق الموليثانيهما عدم الصبر علي التعلم :فطالما ادركنا ان هنالك من هو اعلم لما اذا نجادل ونقاطع بلا دراية او حجه واضحة؟؟وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا (54ثالثهما القصص الثلاثالقاربقصه الغلام الجدارقصص مهمه لاي مصلحفاول عقبه مكن ان يواجهها الانسان في بداية حياته هي الرزق فأحيانا يضيق ,,واحيانا اخري ينقطع ,,وهنا في قصه السفينة الله سبحانه يطمئن عبده بأن حتي تضييق الرزق عليه خير له من اتساعه وهو حماية له من شر اكبر ثاني عقبه واكبرجرح يمكن ان يجرح قلب اي شخص مؤمن هو الا يرزق بالذريه الصالحة ..وهنا تأتي رحمه المولي فيبقض اليه الغلام ليدخل الجنه ويرزق اهله بمن هو افضل منه..وليس الامر شرطيا ولكنه اشاره بان صلاح الاباء كفيل باذن المولي بصلاح الابناء وان كان الغلام غير صالح فهو ابتلاء كما كان في قصه سيدنا نوح ""انه عمل غير صالح ""ثالث العقبات والمخاوف هو ترك الذرية بعد الممات ..وهنا تأكيد واضح ووعد من الله بأنه سبحانه سيصون ذرية العبد الصالح ""وكان بوهما صالحا""------------الفتنة الرابعةفتنة السلطة: قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا.وهنا لم يطلب ذو القرنين شيئا لنفسه او لجماعته واكتفي بمارزقه الله تعالي"قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا وكلمه اعينوني بقوة توضح دور اليقادي الناجح في توظيف اتباعه وجعلهم علي مستوي اعلي من القوةكما ان عمله كان خالصا للمولي عز وجل وحكمه مجردا :""قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87)وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَىٰ ۖ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة.==========اكمل الدكتور عاطف حديثه - وهو استاذ في كلية الهندسة -قائلا ..من قرأ الكهف متمعنا في اياتها انار الله بصيرته بفضل منه تعالي وانار ايامه من الجمعه الي الجمعه ومن وقى نفسه الفتن الاربع المذكوره فيها عصم قتنه المسيح الدجال الذي ياتي في اخر الزمان بما يشابه هذه الفتن========..وما ان سكت د.عاطف.. الا وتذكر شخص حينما بدأ يعرفني بنفسه قال ..انا خطيب مسجد هذا عملي ,,,,,والهندسه تلك التي تخرجت منها ليس الا هواية تذكرت ا ستيائي منه وسخطي علي مدعي التدين اوائك الذين تناسوا ان اول كلمة في كتابنا كانت اقرأفهاهو دكتور عاطف استاذ في الهندسه ..وامام في الجامع "" علم دنيا واخره""وتذكرت ايضا مدعي الاصلاح والنهضه اولئك من تناسوا ان العمل الصحيح يجب ان يبني علي علم صحيح وان يكون صاحبة ذو بصيرة مستنيره :( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني) (يوسف: 108).

الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

النصاب 2

النصاب 2
في غرفه الاستقبال شاب في مقتبل العمر يجلس علي احد الكراسي ثانياً جسده النحيل الي الامام ورابطا بيديه حول بطنه وكأنهما حزام قوي ..بعض الدمعات تنهمر من مقلتيه في سكون ...لا اثر للجنون في لمحاته ولا في تصرفاته ولا اعلم لما اعتبرته عائشه مجنون !! اخاطبه ..السلام عليكم مع حضرتك الدكتوره سارة مما تشكو يا استاذ..... اسأله علي امل ان ينطق باسم فاسمع الاجابة من فاه مرافقه ..اسمه احمد يا دكتوره

الف سلامه عليك يا استاذ احمد خيرا ان شاء الله ..مرافقه يرد من امبارح بالليل وهو بيشتكي من بطنه ومش عارف ينام بس باين عليه بيدلع او يمكن حالة نفسيه اصل مافيش رجاله بتعيط يا دكتوره ما ان نطق الاستاذ المرافق بتلك الكلمات حتي علمت المصدر الذي اوحي لعائشة بفكره الجنون عائشه طبعا لافرق عندها بين المرض النفسي والجنون فكلاهما سيان ..!!!
بعد توقيع الكشف علي احمد ..اتضح انه يعاني من مغص كلوي ..ومعه كل الحق في ان يتألم وان يبكي ..ولو كانت مكانه فتاه لسمعنا عويلها من علي بعد..الرجال عاده لا يبكون وان بكوا فانه يدمعون في صمت ..اغلب رجالنا الآن يئنون داخليا في صمت !! بعد ساعة في الاستقبال وتلقي بعض العلاجات المسكنة توقفت دمعات احمد واستطاع النهوض اخيرا وهو يحاول التماسك .. قمت بتحويله الي المستشفي المركزي للتأكد من التشخيص المبدئي ولعلاج السبب الرئيسي وهو في الغالب حصوة بالحالب
علاج الحلات المرضيه يقوم علي عدة خطوات اولها علاج العرض ..case
ومن ثمة علاج السبب..cause
وبعدهما ياتي علاج المضاعافات الناتجه عن الحالة المرضية الاولي او حتي عن بعض الادوية ..complecation
اخيرا منع تكرار هذه الحالة ..prevention
اي ان العلاج الطبي مراحل ..واحدة فقط وهي الاولي التي تنفذ في اغلب الاحيان ..لاسف هنالك من يركز علي علاج العرض ولا يلتفت الي لب المشكله ليظل المريض المسكين اسيرا لمرض ما..او حتي ان عولج المسبب فان البعض يتغافل عن علاج المضاعافات وهي في حد ذاتها نواة لامراض او مشاكل جديدة..
فحتي يتحقق الشفاء باذن المولي يجب ان تكتمل منظومة العلاج ..
الي هنا و يتدخل عقلي قائلا مثل الطبيب في هذه الحالة مثل المصلح الذي يحاول علاج الفقر بتوزيع الخبز دون ان يزرع القمح!!
يعطي مسكناً للجوع ..ولا يزيل سببه ..ولا يعالج مضاعافات الفقر من جهل ومرض ..فتلد المشكله مشاكل وتتفاقهم المشاكل كوارث وهو لا يزال يوزع الخبز منتشياً ..مرددا هذا اضعف الايمان !!
غريب امره...سعيد بأضعف الايمان !! رحل احمد الي المستشفي المركزي وعدت انا الي العيادة لامارس عملي اليومي ..كان يوما عاديا الا انني كنت اشعر بالارهاق وتتملكني رغبة قوية في الفرار من العمل فما ان دقت الساعة الثانية حتي هرعت الي السكن لاستريح .. وماهي الا دقائق حتي رن جرس الباب فتحت وانا ادعو الله الا يكون كشف جديدا الحمد لله لم يكن كشفا .. كانت فتحية الممرضة تسأذنني في ان اشرح لابنها بعض مسائل الرياضيات!!
قضيت النبطشيه وانا اشرح لعبدو""عبدالرحمن"" الفرق بين محيط المثلث ومحيط المربع ومن اين اتي قانون كل منهما ذهب عبدو اخيرا وبقيت اتذكر بعض القوانين المختلفة ....
وكيف ان حساب القوى المؤثرة علي قمة الهرم يختلف عن حساب القوي المؤثرة علي احد اركان المكعب ..فرغم ان المطلوب محصلة القوى الا ان العالم بقانون القوى فقط لا يستطيع حل المسأله الا اذا توفرت لديه معلومات عن خواص كل من المكعب والهرم لكي يستطيع ان يتخيل الزوايا واتجاه القوي المختلفة..فاي مسألة هندسية لا يمكن حلها الا اذا عرفت خواص وسمات الشكل الهندسي..
تدخل نفسي هذه المرة بعفوية الاطفال قاطعةً تفكيري دونما استئذان ..اذا ماسمات الدولة ياحضرة العقل ..تلك التي تبحث عن نصاب نهضتها ؟؟
!! يسكت العقل ..فلقد اربكه السؤال..معك حقاً ماسماتها كيف لي ان ادرك نصاب النهضة وانا لا ادرك سمات الدولة ؟؟ تجيبه النفس منتشية ..نعم ماسماتها بشكل عام وماسمات الدولة التي ستختار تطبيق فكرتك عليها بشكل خاص؟؟!!!!
فكما ان محيط الاشكال المنتظمة هو مجموع الاضلاع ..الا ان لكل شكل خواصه وعدد اضلاع مختلف كذلك الدول قد تتشابه لكن لكل منها خواصه وما يطبق في تلك قد لا يصح في هذه نعم ..نعم ..يجيب العقل ..ويسكت طويلا ً ومن ثمة يعود ويقول اذا البداية لا تكون الا بدراسة مستفيضة لملامح الدولة .. تجيبه النفس :نعم دراسة جدية ٌ..علميةٌ ..متخصصة ٌ..ولن اسمح لك ان تتحدث مع في هذا الشأن دون ان تذكر اسنادا او مرجعاً للمعلومات التي تذكرها..فانت تعلم ان اي نظرية تبني علي مسلمة خاطئة.فهي خاطئة حتي وان كانت خطوات اثبات صحتها سلمية .. رغم انني غير مقتنعه بقدرتك علي ذلك فمهما كانت معلوماتك فهي لن ترتقي ابدا لمستوي المتخصصين يحاول عقلي ان يتكلم ..
الا ان نفسي تقاطعه اعلم ما ستقول ماهتير تحدث عن معضله الملاوي في كتاب كان بداية نهضه ماليزيا ..ماهتير ياعزيزي فكر واستند الي الواقع لم يجلس علي كرسي من الخيزران او حتي فوق علبة صفيح يتخيل خيالات وهمية ..وما ان اكتملت خيالاته المريضه اذ به يضعها في كتاب ويسوقها للعامة ليحتل قمة وهمية في ظل قمم حقيقية فارغه ابحث ودقق واستند الي نظريات مسبقه وكل واقعيا ..
تعلم يا عزيزي قبل ان تتكلم وبالله عليك لا تكون مثل اؤلئك الذين يتبنوون فكر ""الرجيع ""فهم يقرؤون كتابا ما ومن ثمة يقومون برجيعه دون فهم ليخلقوا نظرية مبنية علي اسس غير مفهومة وغير مناسبة للواقع المعاش او انها قديمة وفات اوانها منذ زمن معتقدين انهم قد اوجدوا حلاً في حين انهم لم يخلقوا الا مشكلة جديدة تخيل المستقبل دون ان تغفل الماضي وتعايش في الحاضر دون ان تنسي ابداعك وتترك ابتكارك ابتكر ابتكرا واقعياً ...سليماً منطقياً يصمت العقل ومن ثمة يتنهد بقوة مرداً...ليتني لم اعد الخراف ....
===========
عذرا اني انقطعت الفتره الماضية ولكن كان هنالك بعض المشاكل في الحساب وحلت والحمدلله

الخميس، 24 سبتمبر، 2009

النُصاب

النِصاب


الساعه الخامسة والنصف صباحا ..اقف علي سطح المشفي الذي اعمل فيه كما هي عادتي متأملة المزارع الخضراء الممتدة...مستمتعةً بالهواء المنعش الذي.يجعلتي اشعر وكأنني اتنفس كل اكسجين الارض قتتحول رئتّي لاكبر منطاد يحملتي محلقاً في فضاء الكون ..
نسمات الفجر كانت ولا زالت تأسرني جاعلةً اياي اضعف سجينة عشق !!!
نعم اعشق الفجر اعشق نسمات هوائه وهي تحرك الشجيرات الصغيرة وكأنها توقظها بدلال....واذوب وجداً بخيوط الشمس الذهبية وهي تسلل متراقصة علي نغمات العصافير...ويقتلني هيامي بمنظر الطيور المحلقه هنا وهناك في فضاء السماء المتألقة بحمرة الشروق وكانها فتاة يشرق وجهها بحمرة خجل لقاء الحبيب..وتسكرني اصوات المياة الجارية والتي يزداد ضجيجها فجراً لتعزف اجمل واروع موسيقى تصويرية لاجمل لحظات الحياة..الحياة فجرا تبدو علي اجمل ما يكون ..وبأروع ما يمكن وكأنها تغريني بمعيشتها..وكما هي العادة استسلم لاغرائها ..
استسلم دون مقاومة واستمر في تأملها بعينيي عاشقة شغوفة..مستمتعة بمطالعة احداثهاهنالك بعيدا يجري النيل وعلي امتداد الافق قطعان بقر ترعي ..و يمينا ترعي اخري من الاغنام ..اعجبني جدا منظر الخراف الصغيرة وهي تركض خلف امها قافزة هنا وهناك ولا ادري لما بدأت في عد القطيع!!1..2..3......43 كان العدد 43 خروفا اي انها قد جاوزت النصاب ووجبت عليها الزكاة


غريب امر هذا النصاب ...39 خروف لا زكاة فيها ..40 يجب فيها شاة ..119 شاة ايضا ..120 شاتان ...غريب فعلا الفرق بسيط بين 119 و120 خروف واحد وكبير جدا بيم 119 و40 ومع ذلك يزكي عنهما بالمثل
غريب فعلا امر النصاب ..لا تجب الزكاة الا اذا وصل العدد الي حد.. واكتمل الزمن حول..اتوقف عن التأمل لحظه لاجد نفسي تكمل قائلة اوليس لكل شيء في هذه الحياة نصاب ؟؟نصاب الغليان مئة درجة ..درجة قبلها المياة ساخنة لم تغلي بعد ..نصاب صدور الصوت اهتزازات معينة ومهما اهتز الوتر دونها لا يصدر صوتا يكتفي بالحراك
كل احداث الحياة لها نصاب زمني وكمي ..ومتي وصلت اليه حدثت..قبل هذا النصاب حال وبعده احوال
ينتشي عقلي من كلام النفس ويسألها مبتسما ...ان كان ياعزيزتي لكل احداث نصاب ""كمي وزمني "" فهلا اخبرتني ماهو نصاب النهضة ؟؟!!!
ينزل السؤال علي نفسي كالصاعقة ولا تكتم استياءها منه ...تصمت قليلا ....تحاول ان ترد ولكنها تصمت من جديد
ثواني وتعود لتسأله ضاحكةً اخبرني انت عن نصاب الجنون فانت ادري به !!
الا تكف قليلا عن تساؤلاتك الغريبة ؟؟؟
يتثائب.. لا اكف ..كفي انت عن تعليقاتك السخيفة
اسمعي يا عزيزتي اتفقنا سابقاُ ان لكل شيء نصاب ""كمي وزمني "" فتعالي نبحث سويا عن نصاب النهضة تلك التي تهمنا
تجيبه بامتعاض ..حسنا ..ولكن يا حضرة المفكر عن اي نهضة تتحدث ..نهضة الانسان كفرد ..ام نهضة البشر كمجتمع ..ام نهضة المجتمعات كأمة ..ام نهضة الامم ككون ؟؟؟
حدد سؤالك اولاً!معك حقا يا حضرة النفس ..
يسكت لحظة ويكمل دعينا نمسك الامر من منتصفه ونتحدث عن نهضة الدولة اوليست الدولة مجموعة من الافراد ""نهوض دولتهم معتمد علي تطورهم"" ..كما ان وجود عدة دول متطوره يعني نهضه عالمية كلية
دعينا نركز علي الدولة كنقطة وسطية بين تطور ونهضة الافراد وتطور ونهضة العالم ككل
توافقه النفس فيما قال ولا تضيف شيئا يسكت هو بدوره مفكراً
ولا يقطع وتيرة الصمت تلك الا صوت عائشة الممرضة وهي تنادي ..دكتورة سارة ...دكتوره سارة كشف
انظر اليها مستغربة ..كشف ..
عائشه::نعم كشف ..ننزل الدرجات سويا وتحدثني هامسة علي ما يبدو انه مجنون آخر
يستغرب عقلي من تعليقها كيف علمت بأمره ؟؟...أجنونه ظاهر بكل هذا الوضوح؟؟ ..
انظر اليها مستغربة فتكمل :..مجنون تاني غير بتاع امبارح ..انا والله يادكتوره مش عارفه الناس ايه الي حصلهم ...اتجننوا كلهم اتنهد ...واجيبها ..علي ما يبدو نعم يا عائشة
=========
يتبع

السبت، 29 أغسطس، 2009

الزلابيا تجيب احياناً

الزلابيا تجيب احيانا !!






لا احب الزلابيا ..انظر الي الطبق المليء بالقطع الكروية المليئة بالعسل ... داعية الله ان ينجدني منه ..اشعر بقطعه تناديني في دلال ولكني اتجاهلها بالتفكير في شيء آخر
وفي خضم ذلك تنشأ احد الجدالات المعتاد بين عقلي ونفسي
... ....

عقلي :
هل الولايات المتحدة دولة قوية ام ضعيفة ؟؟


نفسي ترد عليه قائلة :
طبقا لمارتن ليبست : (( فان المؤسسات الامريكية مصممة عن عمد لإضعاف القدرة علي ممارسة سلطة الدولة او الحد منها!!! ))


عقلي :
اذا من اين اتت قوة الولايات المتحدة ؟؟


نفسي :
طبقًا لتعريف ماكس فيبر للدولة فان قوتها تأتي من ممارستها الناجحة لحق الاحتكار الشرعي ..اي حق استخدام القوة في منطقه معينة .

يتضح ذلك وبشكل جلي من خلال مؤسسات القسر والاكراه القادره علي فرض كل شيء تقريباً ابتداءا من قواعد المرور وحتي القوانين التجارية والنظام العسكري سواءا علي الصعيدين الفدرالي او علي مستوى الولاية او علي الصعيد الدولي.


عقلي :

لو فرضنا ان دولة ما ايًا كانت تمت امركة مؤسساتها ..أي ان سيطره الدولة علي المؤسسات باتت ضعيفه او معدومة
وفي ذات الوقت لا تستطيع هذه الدولة ممارسة حق الاحتكار الشرعي لانها لا تملك ولا تنفذ قوانين ردع قوية فماذا ستكون النتيجة ؟؟
.......

نفسي تصمت ولا تجيب
..........

فجأة تنطلق الاجابة من قطع بالطبق

ستكون النتيجة زلابيا !!

تكمل احد القطع قائلة :

ستنهار الدولة لانها فقدت مؤسساتها وفقدت السيطره علي الافراد داخل نطاقها وبالتالي باتت امتداد افتراضي للولايات المتحدة "" الدولة التي تسيطر علي مؤسسات الدولة المذكورة ""
بمعني آخر احتلال جديد نيولوك !!!!


تتنهد نفسي :

اها احتلال طعمة حلو شكلة حلو مثلكن يا قطع الزلابيا –تحمر القطع خجلا-لكنة احتلال في جوهرة اياَ كان مظهره

ساعتها سيكون مبدأ الاصلاح ,التغير ,والحديث عن النهضة ليس له أي محل او أي مجال
بل لن يكون له وجود

ساعتها سيكون الحل هو مقاومة المحتل خاصة وان الهدف ليس الرقي بالدولة المقصودة بقدر ان المقصود السيطرة علي الموارد.. فالعلاقه هنا ليست تكاملية اطلاقاَ بل هي احتلال في اوضح صورة .

يتدخل عقلي في الحديث مرة اخري قائلا :

المشكلة ان مقاومة الاحتلال العسكري تكون عسكرية ولكن هل يعلم احد كيف يقاوم الامتداد او الاحتلال الافتراضي ؟؟!!!

تسكت نفسي
....

تصمت قطع الزلابيا

....
لا احد يعرف الاجابة

ينتابني خوف الجهل واحاول ان اشتت تفكيري مرة اخري



لاجد عقلي يقفز الي مكان آخر بعيد كل البعد عن الامتداد الافتراضي ويسأل نفسي :
مارايك في الاناركية
؟؟؟؟؟؟

تتنهد نفسي التي تعب منه :

ومالك انت بها ..هل تسأل عن معناها:
فهي كلمة ذات اصل اغريقي "أن" و "آركي" , و هي تعني شيئا مثل غياب السلطة أو الحكومة او بمعني اخر رفض السواد الاعظم من المحكومين لنظام حكم معين ..ها قد علمت
فماذا تريد من وراء سؤالك

يضحك عقلي ::انت تعلمين اني لا اسأل عن معناها بل اسال عن رايك بها

مارايك لو تبني مجتمع ما الاناركية كوسيلة للحل
؟؟؟؟؟؟؟

تفكر نفسي قليلا وتقول ::سيكون حلا جيدا لكنه يعتمد بالمقام الاول علي من سيقود الاناركية تلك ومن سيحرك الجموع باتجاهها لاسقاط نظام الحكم ذلك

لانه وان لم يكون تحركا مدروسا فانه لن يأتي بفائده خاصة وان لم يكن هنالك تحضير جيد لمسرح الاحداث ""مؤسسات الدولة ""وللقيادة الجديدة التي ستحكم

تنطلق قطعة زلابيا قائلة :
ان حدث ذلك دون تحضير سيكون الوضع زلابيا ... سيعتقد الشعب انه حقق مراده في حين انه قد اتي بشخص اخر اجهل من سابقه .........او لربما حدث ما هو اسوء وتم استغلال بعض الجهات الخارجية الوضع لبسط نفوذها عن طريق بعض الاشخاص الذين يملكون كاريزما معينة

ترد نفسي قائله فتح الله عليك ياقطعة الزلابيا ..هل ارتحت يا حضرت العقل ها هي قد اجابت
ان لم يكن التحرك مدروسا فانه سيأتي باشخاص و بنظم ظاهرها حلو طعمها ...حلو كقطع الزلابيا تلك ولكنها تختلف عنها بانها سامة ...ضررها علي المجتمع اكبر بكثير من نفعها

وكأن تلك الدولة محكوم عليها بان تظل دائرة ابد الزمان في ذات الساقية ..ساقية الحلول الخاطئة ...


هاقد افحمتك فاسكت ودعني استمتع بتناول الطبق


يصمت الا ان الخوف عاد ينتابه فهو لازال لا يعرف الحل

السبت، 1 أغسطس، 2009

وكانت سجدة في بطن الحوت

وكانت سجدة في بطن الحوت


كانت سجدة اتضحت الصورة بعدها فيالي من غبية
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

في قصه سيدنا يونس عليه السلام والتي يعرفها الكثيرون بها عبر لم افهمها من قبل كما بت افهمها الآن:

فبداية بعث الله سيدنا يونس الي قومه ليبين لهم سبل الرشاد.. ..وبعدها اصابه ضيق فتركهم وركب السفينه ليقذف في اليم ويلتقطه الحوت
ويظل عليه السلام مسبحا لله طالبا عفوه فيعفوا الله عنه ويلقيه الحوت الي الساحل ليعود لقومه فيجدهم قد امونوا
القصه معروفه للجميع بتفاصيل ادق:
ولكني بت استشعرها بشكل مختلف وجدت فيها عبرا لعلي لم اراها من قبل :


1- كل شخص يسعي للاصلاح حتي ولو كان علي نطاق ضيق يجب ان يعلم ان الهدي هدي الله ... وسواء استمر المصلح في دعوته ام لم يستمر فان قدر الله واقع بالبشر... سواء بالهداية او بالاستبدال فان كان بالهداية فقد نال اجر السعي والدلالة علي الخير وان كان بالاستبدال فلعل عمله وسعيه يكونان معذره الي ربه يوم يلقاه

لذا فليس تفضلا من المصلح علي الله انه يدعوا الي سبيله.. بل بالعكس انه لشرف كبير ان يصطفيه الله ويرزقه الفهم والعلم الذي يمكنه من الدعوه علي بينة حسنة
فلا يُعجز الله ان يجعل كل اهل الارض مؤمنين وان يضله وحده
ولا يُعجز الله ايضا ان يضيء عقول العالمين وان يظلم عقله وحده
""يمنون عليك أن أسلموا قل لاتمنوا على إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين"" الحجرات (17)

2- لكل امة نعمة معينة وصفه خاصة... تكون فضلا من الله وتكون هي نفسها ان لم تصان سبب في نزول البلاء ووقوع امر االله بالاستبدال
وعندما اري حالنا اسأل نفسي لما لم يستبدلنا الله كما فعل بالامم السابقة؟؟
الم يقم البعض بفعل قوم لوط؟؟؟ وحتي الان لم يمطر علينا مطرهم !!

واخرون الم يقوموا بتشويه النيل هبة المولي نهر من الجنة كما قام قوم صالح بقتل الناقه ؟؟ ولم نسمع حتي الان تلك الصحية !!

واخرون سرقوا وطغوا واكثروا الفساد فلم يصب الله حتي الان علينا العذاب صباً كما فعل مع عاد قوم سيدنا هود !!!

اعتقد ان السبب في نقطه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
فقد قال تعالي : كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110) ال عمران
فهذه هي نقطه اصطفاء امة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ان تركت فقدر الاستبدال واقع
نحن كبشر جميعا مسؤولون عن خلافة الارض وكمسلمين مصطفين باناره الكون ودلالة الناس الي طريق الرشاد ومتي تنازلنا عن هذا الواجب استبدلنا الله بقوم افضل منا وليس ذلك علي الله بعزيز

3-لله سبحانه وتعالي منح وعطايا يمن بها علي من يشاء من عباده هو وحده المتفضل بها ... تطلب بطاعته واخلاص النية له وما احوج صاحب الرسالة لتفضيل من مولاه يرزقه به اناره العقل وصفاء الروح فيري سبيل الرشاد واضح المعالم جلي التضاريس(( قل إنّ هُدَى الله هو الهُدَى ) سورة الأنعام 171

4- احلامنا الكبيرة والتي نسعي اليها بصدق وبنية خالصة للمولي حينما تبدأ في التحقق قد لانرى ملامحها بوضوح كما تخيلناها فيعتري القلب الم الفشل ويصيب العقل حيرة التقصير ولكن يبرز حينها السؤال ايهم افضل الاحلام كما تخيلناها ام الواقع كما لمسناه؟؟
بالتأكيد الواقع........ اوليس واقعنا من صنع الله الكامل....... واحلمنا من نسج خيالنا القاصر
وطالما ان النية كانت سلمية والاجتهاد في السعي في تحقيق الحلم كان علي اشده فان ما تحقق من الحلم هو الخير كله
ولنراجع انفسنا فلعلنا قصرنا وعندما نتدارك نقاط التقصير تلك لربما وجدنا واقع ما كنا نجرؤ علي تخيلة لشده جماله

5- الكمال لله وحده ..نسعى اليه ولا ندركه .وبين السعي واستمراريته ينتج التطوير وكلما استمر السعي ارتفعت المنزلة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى قال : (( ........... و ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه و ما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به و بصره الذي يبصر به و يده التي يبطش بها و رجله التي يمشي بها و إن سألني لأعطينه و إن استعاذني لأعيذنه....))


6- قال تعالي :""فلَوْلا أَنَّهُ كانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ"" الصافات 144

التسبيح والصلاه اقوي درع يحمي المصلح من سهام اليأس ...
يكفي ان نعلم ان صلاه القيام كانت مفروضه علي المسلمين في بداية الدعوة وبكل تاكيد ذلك لفضلها العظيم
ففي جوف الليل تتبين بعض المعاني وتضح بعض الملامح ماكنا لندركها من قبل
في الليل خلوة جميلة فكما قال ابن القيم غرس الخلوه يوجب الحب فغرس الخلوه بالله في ركعات التهجد يولد التعلق به
وكم من حديث ومناجاة لا تقال الي في خلوة المصلي لربه
وكم من سؤال لا يجاب الا بخشوع القلب ودموع الساجد
وكم من فهم لا يتأتي الا حينما يدرك العقل مقدار عجزه امام قدرة خالقه
وكم من فضل لا يطال الا برضي المولي فلنري المولي منا ما يحب فيرينا منه ما نحب.

ختاما بعدما اتضحت لدي كل تلك المعاني ادرك قمة غبائي وتقصيري كيف اتخلي عن احلامي
اما كان الاولي ان اسال نفسي أفشلي نابع من تقصيري؟ ام من ذنب ارتكبته فرفعت عني اهلية الاصطفاء ؟
فأن كان تقصيرا ...فلاسعي لتمامه والله تعالي يجبر الكسر
وان كان ذنبا ..فان الذنوب جراحات ولرب جرح وقع في مقتل
وكما ردد صلي الله عليه وسلم حين خرج من الطائف :"" ان لم يكن بك علي غضب فلا ابالي...""
دمتم بخير وبثبات علي الطريق